اتفاق جديد في درعا البلد والنظام يتراجع عن مطلب الاعتراف ببشار الأسد كرئيس شرعي للبلاد

توصلت لجان التفاوض المركزية في درعا جنوب سوريا إلى اتفاق مع ممثلي النظام السوري بضمانة روسية لإنهاء الحملة العسكرية على درعا البلد والأحياء المحاصرة.
وقال عضو لجنة التفاوض أبو علي محاميد لـ “القدس العربي” ان الاتفاق ينص على تثبيت نقطة عسكرية روسية على الجهة الجنوبية من درعا البلد، مع رفع عملي النظامين السوري والروسي، وفتح مركز “تسويات” للمطلوبين للنظام وتسليم سلاحهم الخفيف.
وفي المرحلة الثانية، قال المحاميد “المرور على منازل المدنيين بشكل جماعي للتأكد من عدم وجود غرباء أو متشددين ضمن أهالي المدينة، وإنشاء ثلاث نقاط للأمن العسكري بمشاركة الفيلق الثامن الذي يقوده احمد العودة، على مداخل المدينة على أن يليها انسحاب قوات النظام من محيط المدينة وفتح المعابر كافة بين البلد ومركز المدينة”.
وأكد المتحدث أن النظام السوري تراجع عن بند رئيسي سابق ينص على اعتراف أهالي درعا ببشار الأسد كرئيس شرعي للبلاد.

القدس العربي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.