الحر وكتائب إسلامية يتقدمون على جبهة مطار ديرالزور العسكري وعشرات القتلى والجرحى في قصف يطال مناطق مختلفة في البلاد

سيطر مقاتلو الجيش الحر ومقاتلون من “جبهة الأصالة والتنمية” ولواء “أهل الأثر” اليوم الجمعة، على الجهة الجنوبية من الجبل المطل على كتيبة الصواريخ، في مطار دير الزور العسكري، حسب مراسل “سمارت”، وأوضح المراسل، إن معارك عنيفة اندلعت مع قوات النظام في محيط الجبل، ما أسفر عن مقتل خمسة مقاتلين من الجيش الحر، وأكثر من عشرين عنصراً من قوات النظام، والقبض على عدد آخر منهم، واستولى (الحر) على عربتي (BMP) ومدفعين (23) و(57)، وعدد من صواريخ “كونكورس” مع قواعدها، إضافة لذخائر متنوعة، بالمقابل، شنّ طيران النظام الحربي غارتين على محيط المطار، كما تعرضت مدينة دير الزور لقصف بمدافع (57)، المتواجدة في المطار.

جنوباً، قضى سبعة مدنيين، بينهم أطفال ونساء ومسنّ، وسقط عشرات الجرحى اليوم الجمعة، جراء قصف بالبراميل المتفجرة، استهدف مدينة نوى في ريف درعا، حسب مراسلنا في المنطقة، وأضاف المراسل، أنّ شاباً قتل وأصيب أخوه بجروح خطيرة، في مدينة الشيخ مسكين، بعد استهدافهما من قبل قناص قوات النظام المتمركز على سطح مبنى عسكري هناك، واستهدفت قوات النظام بلدة صيدا، بالمدفعية المتواجدة في اللواء (52)، كما طال قصف مشابه بلدة النعيمة في الريف الشرقي، من كتيبة البانوراما، في وقت دارت اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات النظام، في محيط “سجن غرز” وحاجز “الصوامع”، في منطقة غرز، وسط قصف مدفعي على المنطقة.

وأشار مراسلنا، إلى مقتل رجل في منطقة الضاحية على المدخل الغربي لمدينة درعا، برصاص قناصة النظام المتواجدين على حاجز “الضاحية”.

في ريف دمشق، قتل ستة مدنيين وأصيب عشرة آخرون اليوم، جراء قصف جوي عنيف على مدينة يبرود في ريف دمشق، حسب مراسل “سمارت”، وقال المراسل إن الطيران المروحي ألقى ظهر اليوم، أربعة براميل متفجرة على مناطق سكنية في مدينة يبرود، ما أوقع ستة قتلى، بينهم امرأة، وعشرة جرحى، أسعفوا إلى مشافٍ ميدانية قريبة.

كما استهدف الطيران الحربي اليوم، الجبل الشرقي في مدينة الزبداني، في حين سقطت أكثر من خمس قذائف هاون على الأراضي الغربية في بلدة زبدين، مصدرها إدارة الدفاع الجوي في بلدة المليحة، بينما شهدت المليحة اشتباكات بين قوات النظام والجيش الحر، من جهة إدارة الدفاع الجوي، حسب مراسلنا في المنطقة.

من جانب آخر، خرجت مظاهرة في مدينة سقبا بعد صلاة الجمعة، ندد فيها المتظاهرون بـ “صمت المجتمع الدولي تجاه جرائم النظام في مدينة حلب”، وفق المراسل.

شمالاً، قضى أربعة مدنيين وأصيب عدد آخر اليوم الجمعة، جراء قصف جوي على حي السكري في مدينة حلب، حسب مراسلنا، وقال المراسل إن الطيران الحربي استهدف بعد صلاة الظهر، مناطق سكنية في حي السكري، ما أوقع أربعة قتلى، بينهم طفل، وعدد من الجرحى، كما خلف القصف أضراراً مادية كبيرة.

وأوضح المراسل أن حالة معظم الجرحى حرجة، أسعفوا إلى مشافٍ ميدانية في الحي، مرجحاً ارتفاع عدد القتلى، بسبب استمرار عمليات انتشال الجثث من تحت الانقاض حتى اللحظة، وفي الريف قضى أربعة مدنيين وأصيب عدد آخر، جراء قصف جوي عنيف على بلدة المسلمية في ريف حلب الشمالي، حسب مراسلنا هناك.

وقال المراسل إن الطيران الحربي استهدف صباح اليوم، بلدة المسلمية، بالصواريخ، ما أسفر عن مقتل أربعة مدنيين، امرأة وثلاثة من أطفالها، وإصابة عدد آخر، أسعفوا إلى مشافٍ ميدانية قريبة، إلى ذلك، قتل مدني وجرح عدد آخر، جراء قصف جوي على حيّي الإنذارات والحيدرية في مدينة حلب، فيما تعرض حي مساكن هنانو لقصف مدفعي، من مطار النيرب العسكري، دون تسجيل إصابات.

بالمقابل، تمكن الجيش الحر وكتائب إسلامية اليوم، من تدمير دبابة، خلال اشتباكات مع قوات النظام في منطقة الشيخ نجار، حسب مراسلنا هناك.

وقضى خمسة مدنيين وأصيب أكثر من عشرين آخرين ظهر اليوم، جراء انفجار سيارة مفخخة في قرية معصران بريف إدلب، حسب مراسلنا، الذي قال إن سيارة مفخخة انفجرت، قرب مسجد معصران الكبير، ما أوقع خمسة قتلى وأكثر من عشرين جريحاً، إصابات بعضهم بليغة، فيما قتل خمسة مدنيين وجرح عدد آخر، جراء قصف جوي على بلدة مرعيان في جبل الزاوية، حسب المراسل.

وفي اللاذقية، قصفت قوات النظام اليوم الجمعة، مصيف سلمى، براجمات الصواريخ المتمركزة على قمتي “النبي يونس” و”انباتة”، حسب مراسل “سمارت”، كما استهدفت قوات النظام، قريتي غمام وكنسبا وجبل النوبة، براجمات الصواريخ المتواجدة عند برج تلا، فيما طال قصف صاروخي مماثل منطقة سد برادون، من قمة النبي يونس.

وفي الأثناء، قصف الطيران الحربي، محيط قريتي (كنسبا ومزين)، وكذلك منطقة ووادي الشيخان في جبل الأكراد، فيما دارت اشتباكات بين قوات النظام والجيش الحر عند جبل النوبة، وعلى محور استربة جبل دورين.

سمارة للأنباء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.