المعارض تللو لـ الشرق: دخول فيلق بدر إلى سوريا انخراط لحكومة المالكي في الصراع

جثامين قتلى فيلق «بدر» في معارك القلمون تشيَّع في عدة مناطق عراقية

ذكرت مصادر عراقية لـ «الشرق»: أن جثامين قتلى مقاتلين عراقيين من «عصائب أهل الحق» وفيلق «بدر» الذي دخل سوريا في مطلع مارس ويشارك في القتال في معارك القلمون بدأت بالوصول إلى العراق أمس، وأكدت المصادر أن عدة جنازات شيعت في مناطق عراقية وأن صورهم غطت الجدران في بعض الشوارع. وذكر المركز الإعلامي في القلمون أن معارك عنيفة دارت أمس بين الجيش الحر وقوات الأسد وحلفائها من العراقيين والإيرانيين واللبنانيين على عدة محاور حول مدينة يبرود وخاصة على جبهتي القسطل والسحل.

وقال المعارض السوري المستقل فواز تللو إن دخول أكثر من 2000 عنصر من قوات فيلق بدر لدعم قوات الأسد في حربها ضد الثوار السوريين يعتبر تحولا خطيرا في موقف الحكومة العراقية وانخرطا لحكومة المالكي في الصراع السوري، وأوضح تللو لـ «الشرق»: أن التدخل العراقي في سوريا كان في السابق يتم عبر تجنيد المرتزقة العراقيين من عصائب أهل الحق وحزب الله العراقي وغيرهما من المليشيات الشيعية الإرهابية يجري برعاية رجال دين مرتبطين بحكومة المالكي لكن دون رعاية أو مشاركة رسمية للحكومة العراقية التي تنفذ أوامر طهران.

وأضاف تللو «أما اليوم وبدخول قوات بدر التابعة لما يسمى «المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق» في المعركة فذلك يعني تحولا سياسيا استراتيجيا لأن هذه القوات يرأسها هادي العامري الوزير في حكومة المالكي»، وأشار تللو إلى أن حزبها السياسي يرأسه عمار الحكيم وهو أحد القادة الدينيين والسياييين في العراق وهو أحد شركاء الحكومة العراقية، وأوضح تللو أن ميليشيات «بدر» أسست في إيران ودخلت العراق بكل عتادها وأسلحتها بعد ثلاثة أيام من سقوط نظام صدام حسين أمام أعين الأمريكيين وبصمت مطبق منهم.

واعتبر أن دخول ميليشيات «بدر» يعني انخراطا شبه رسمي من حكومة المالكي في الصراع السوري وسيضيف بعدا إقليميا للصراع ولن يقف حتما داخل الحدود السورية، وهذا التدخل يسعى من ورائه المالكي ومن خلفه طهران كسب شرعية الوجود العسكري في سوريا، طالما بقي الموقف الدولي والأمريكي والإقليمي يتعامل معه بصمت، وأكد تللو أن ذلك ما حصل في تدخل ميليشيات حزب الله «حالش» (حزب إيران في لبنان والشام) في سوريا، حيث بات وجود هذه الميليشيا كطرف في الصراع السوري وكأنه شرعي، خاصة أن هذا الحزب يشكل أحد أقطاب الحكومة اللبنانية السابقة والحالية مما يجعلها شريكا في هذا التدخل بكل مكوناتها ويحدد مشاركة لبنان بشكل شبه رسمي في الصراع.

وأكد تللو أن هذا التدخل شبه الرسمي لحكومتي العراق ولبنان في الصراع داخل سوريا وشرعنته عبر غض نظر دولي وإقليمي وصمت لا يمكن تفسيره أو فهمه إلا أنه جزء من الصفقة الأمريكية الإيرانية على حساب المنطقة العربية متمثلة في بلاد الشام ودول الخليج العربي. وحذر تللو من أن السياسة الأمريكية المتواطئة مع نظام طهران في العراق ولبنان واليمن، أنما تكرس نفوذ إيران ضمن الصفقة الأمريكية الإيرانية برعاية الرئيس باراك أوباما، وأكد تللو أن دخول قوات «بدر» ليس سوى خطوة لجس نبض المجتمع الدولي قبل إرسال مزيد من الميشليات التابعة لإيران، ويأتي في سياق صفقة لإخضاع سوريا وإعادة إنتاج النظام الطائفي عبر «جنيف» وإخضاعه بشكل شبه مباشر للنفوذ الإيراني القابل لعقد الصفقات وتهدئة الحدود مع إسرائيل كما حصل في لبنان بعد الانسحاب عام 2000، وحذر تللو بقوله «بعد أشهر ستكون إيران الطرف الثالث بأي مفاوضات بوجود مائة ألف مسلح تابع لها» وطالب تللو الدول العربية والخليجية بالإسراع في تقديم السلاح للسوريين كي يتمكنوا من هزيمة النظام والمشروع الإيراني قبل فوات الأوان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.