تفاصيل اتفاق فك الحصار عن الحسكة والقامشلي في سوريا

دخل اتفاق لرفع الحصار عن أحياء في مدينتي الحسكة والقامشلي حيز التنفيذ، وذلك برعاية روسية حسب ما أكدت مصادر متطابقة لـ RT.

وذكرت المصادر أن الاتفاق ينص على أن تفك قوات الأمن الداخلي (الأسايش) الحصار عن المربعين الأمنيين الخاضعين للجيش السوري في الحسكة والقامشلي، مقابل فك الحصار عن مخيمات الشهباء والشيخ مقصود في حلب والخاضعتين للإدارة الذاتية من قبل الجيش السوري.

مصادر “روسيا اليوم” أكدت استمرار الوضع على ما هو عليه في الشيخ مقصود ومخيمات الشهباء، إذ كان ممثل الجانب الروسي ما يزال في الاجتماع في الحسكة، إلا أنها أشارت إلى أن تلك المعطيات “قد تتغير خلال ساعات”.

وكانت محافظة الحسكة أعلنت بدء فك الحصار المستمر منذ نحو عشرين يوما وأكدت أيضا أنه تم برعاية روسية.

وبدأ رفع الحواجز وفتح الطريق الرئيسي، للسماح بالدخول والخروج.

وانطلقت دعوات لتنظيم وقفة احتجاجية جديدة اليوم أمام القصر العدلي في مدينة الحسكة وفي حارة طي بمدينة القامشلي لفك الحصار.

بدوره رحب مجلس سوريا الديمقراطية، بالوساطة الروسية بينه والحكومة السورية “التي ستسمح للإدارة الذاتية القيام بواجبها الإنساني تجاه الشعب السوري في مناطق سيطرة الحكومة السورية”.

وقال المتحدث الرسمي باسم مجلس سوريا الديمقراطية أمجد عثمان:”سيبدأ إدخال المواد الأساسية والاحتياجات الإنسانية إلى عشرات الآلاف من المدنيين المتواجدين في مناطق الشهباء بريف حلب الشرقي وحي الشيخ مقصود بحلب.

وأضاف عثمان “مجلس سوريا الديمقراطية رحب بالوساطة الروسية التي ستسمح للإدارة الذاتية القيام بواجبها الإنساني تجاه الشعب السوري في مناطق سيطرة الحكومة السورية، وهذا اتفاق مرحلي ولا نعرف كيف ستسير الأمور مستقبلا ولكن ندعو الحكومة السورية لعدم تكرار تسييس المسائل الإنسانية مرة أخرى”.

وأشار عثمان إلى أن الأمور عادت إلى طبيعتها في القامشلي حاليا و”نأمل أنها ستستقر في الحسكة أيضا”.

الجمهورية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.