تقارير عن اجتماع سوري – إسرائيلي لإخراج إيران وميليشياتها

أفادت تقارير بأن قاعدة حميميم الروسية في اللاذقية، استضافت الشهر الماضي، اجتماعاً بين مسؤولين سوريين وإسرائيليين برعاية روسية تضمن بحث عدد من النقاط بينها مطالبة تل أبيب بإخراج إيران وميليشياتها من سوريا.
ولم يصدر أي تعليق رسمي من دمشق أو تل أبيب على هذه المعلومات.
وجاء في تقرير لـ«مركز جسور للدراسات» السوري، ينشر غداً (الاثنين)، أن الاجتماع ضم من الجانب السوري مدير مكتب الأمن الوطني اللواء علي مملوك والمستشار الأمني في القصر بسام حسن ومن الجانب الإسرائيلي غادي آيزنكوت رئيس أركان الجيش الإسرائيلي السابق، وآري بن ميناشي الجنرال السابق في «الموساد» بحضور قائد القوات الروسية في سوريا ألكسندر تشايكوف.

وقال المركز إن الوفد السوري طلب «تسهيل العودة إلى الجامعة العربية والحصول على مساعدات مالية لسداد الديون الإيرانية ووقف العقوبات الغربية لفتح المجال (أمام دمشق) لإخراج إيران»، لافتاً إلى أن المطالب الإسرائيلية شملت «إخراج إيران وحزب الله وميليشيات طهران بشكل كامل وتشكيل حكومة تضم المعارضة وإعادة هيكلة الأمن والمؤسسة العسكرية وإعادة الضباط المنشقين بضمانات».
وتابع: «لم ينته الاجتماع لاتفاقات محددة، لكن يشكل بداية مسار تدفع روسيا باتجاهه ويتوقع أن يشهد توسعاً كبيراً في عام 2021، حيث ترى موسكو أن بناء علاقة مباشرة بين النظام وإسرائيل يمكن أن يشكل طوق النجاة للنظام والحصول على دعم دولي لمشروعها السياسي في سوريا».
كانت روسيا وأميركا توصلتا في منتصف 2018 لاتفاق قضى بتخلي واشنطن عن المعارضة السورية وإعادة قوات النظام إلى جنوب سوريا وعودة «القوات الدولية لفك الاشتباك» إلى الجولان.
وقال المركز إن «السلام مع إسرائيل، يشكل حلاً مثالياً للنظام للخروج من حالة الحصار الدبلوماسي والاقتصادي».
من جهتها، تدرك إيران، حسب التقرير، أن النظام «يبحث عن مخارج تعيده إلى المنظومة الدولية وتساعده للتخلص من القيود الإيرانية والروسية أو إحداها… لذلك فإن طهران تسعى إلى عرقلة جهود النظام، وسبق أن عرقلت جهود روسية التي تنسق هذه التوجهات».
كانت إسرائيل شنت (الثلاثاء) الماضي بدعم أميركي غارات هي الأعنف على مواقع إيرانية وسورية شمال شرقي سوريا. وأعلن الجيش الإسرائيلي في تقريره السنوي لعام 2020 أنه نفذ 50 غارة جوية على أهداف في سوريا، وأطلق أكثر من 500 قذيفة وصاروخ ذكي خلال العام الماضي، ذلك بهدف «منع تموضع إيران في سوريا». ويعتقد أن الجانب الإسرائيلي الذي يستعجل الإفادة من دعم إدارة الرئيس دونالد ترمب إلى آخر يوم في عمرها، يريد وضع «قواعد جديدة» مع تسلُم إدارة جو بايدن التي يعتقد أنها بصدد التفاوض مع طهران حول البرنامج النووي.

الشرق الأوسط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.