دخول الآلاف من القوات التركية والجيش الحر للأراضي السورية

قالت وزارة الدفاع التركية في منشور على تويتر إنها استكملت كل الاستعدادات اللازمة لعملية عسكرية محتملة في شمال شرق سوريا.

وأضافت الوزارة في التغريدة التي نشرتها في ساعة متأخرة من مساء الاثنين، أن إقامة منطقة آمنة أمر ضروري للاستقرار والسلام وللسوريين حتى يتمكنوا من العيش في أمان.

وعبر آلاف المقاتلين التابعين للجيش السوري الحر المعارض والجيش التركي الحدود التركية السورية الى مدينة جرابلس في ريف حلب الشمالي الشرقي مساء اليوم الاثنين.

وقال مصدر في الجيش الوطني التابع للجيش السوري الحر إن “حوالي 8 آلاف مقاتل من فصائل المعارضة، إضافة إلى قوات من الجيش التركي معززة بمئات الآليات العسكرية التي تضم دبابات ومدرعات، عبرت من بوابة كركميش التركية إلى مدينة جرابلس الحدودية بريف حلب الشمالي الشرقي، وتوجهت إلى جنوب مدينة جرابلس باتجاه خط الجبهة مع قوات سوريا الديمقراطية (قسد)على أطراف مدينة منبج”.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه: “هذه الدفعة الأولى من قوات الجيش الوطني التي سوف تشارك الجيش التركي المعارك ضد قسد في معارك شرق الفرات “.

وأكد المصدر: “بعد وصول تلك التعزيزات العسكرية، إضافة إلى القوات المرابطة على خطوط الجبهة مع قسد في شمال مدينة منبج، فأن هذه القوات تنتظر ساعة الصفر للتحرك باتجاه مدينة منبج”.

كانت تركيا جمعت يوم الجمعة قادة فصائل المعارضة في الجيش الوطني والجبهة الوطنية للتحرير، وأعلنت عن اندماج جميع القوات في الجيش الوطني الذي سوف يشارك في معارك شرق الفرات.

يشار إلى أن المدفعية والطيران التركي قد استهدفا مساء اليوم مواقع للقوات الكردية في منطقة المالكية شمال شرق محافظة الحسكة شمال شرق سوريا.

إلى ذلك، ذكر المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أنه يدعو جميع الأطراف في شمال شرق سوريا إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس، وذلك بعد أن سحبت الولايات المتحدة قواتها من المنطقة مما يمهد لضربة تركية على القوات التي يقودها الأكراد والمتحالفة مع واشنطن.

وقال ستيفان دوغاريك المتحدث باسم غوتيريش: “من المهم للغاية أن يمارس جميع الأطراف أقصى درجات ضبط النفس في هذا التوقيت”.

وأضاف: “الأمين العام يؤكد كذلك على الحاجة لحماية البنية الأساسية المدنية في جميع الأوقات وعلى ضرورة ضمان وصول (الدعم) الإنساني للمدنيين المحتاجين على نحو آمن ومستمر ودون عوائق”.

القدس العربي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.