سوريا: قائد اللواء الثامن ووفد روسي يزوران العاصمة الأردنية

نيويورك ـ دمشق ـ «القدس العربي» من هبة محمد ووكالات: أدانت الأمم المتحدة، أعمال قصف للنظام السوري أسفرت عن مقتل 8 مدنيين على الأقل في منطقة إدلب شمال غربي سوريا. جاء ذلك في مؤتمر صحافي عقده ستيفان دوجاريك، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، في المقر الدائم للمنظمة الدولية في نيويورك ليل الخميس.

وقال دوجاريك إن «نائب المنسق الإقليمي للشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة للشأن السوري، مارك كاتس، قلق للغاية من التصعيد الحاد في أعمال العنف في إدلب». وأضاف: «التقارير الأولية لدينا تشير إلى مقتل 8 مدنيين على الأقل جراء القصف، بينهم 4 أطفال وعمال إغاثة محليون، فيما أصيب 13 على الأقل». وأشار إلى أن «كاتس أدان عمليات القتل بأشد العبارات الممكنة». وشن النظام السوري، الأربعاء، غارات على عدة بلدات في إدلب، وفق ما أفاد مراسل الأناضول، نقلا عن مصادر في الدفاع المدني (الخوذ البيضاء).
من جهة أخرى، أضاف الاتحاد الأوروبي أمس 8 وزراء من الحكومة السورية الجديدة المشكلة في أغسطس /آب 2020 إلى قائمة عقوباته على خلفية مسؤوليتهم عن القمع الدموي الذي يمارسه نظام بشار الأسد. وتشمل هذه القائمة رئيس الوزراء السوري حسين عرنوس.
وأضاف الأوروبيون إلى قائمتهم السوداء أسماء وزراء النفط والثروة المعدنية والصناعة والصحة والزراعة والصحة وثلاثة وزراء دولة.
وتزامن ذلك مع حراك في الجنوب السوري الذي يبدو أنه مقبل على انتقال ربما لجمع محافظاته الثلاث تحت مظلة سياسية وعسكرية موحدة، تفوض بإدارة المنطقة والتفاوض مع الفاعلين في المنطقة والنظام السوري بما يخص الملفات الأكثر أهمية كملف المعتقلين والمنشقين، وسحب الشبان للخدمة العسكرية والتجنيد بشكل عشوائي.
وتزامن ذلك مع تحرك سياسي روسي في اتجاه العاصمة الأردنية عمان، حيث زارها أخيراً قائد اللواء الثامن في الفيلق الخامس التابع لموسكو أحمد العودة رفقة وفد روسي، وسط كلام عن بوادر اتفاق روسي – أردني لطرد الميليشيات الإيرانية من المنطقة الجنوبية من سوريا قرب الحدود مع فلسطين المحتلة وذلك بتشجيع أمريكي – إسرائيلي.
وحسب معلومات «القدس العربي» عقد أمس اجتماع ضم قيادات من فصائل المعارضة السابقة ووجهاء وممثلين لأرياف درعا ومدينتها، وممثلين عن مجلس محافظتي السويداء والقنيطرة، بهدف تشكيل جسم سياسي – عسكري جديد يمثل كامل المنطقة.

القدس العربي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.