لافروف يتعهد استئصال “الوكر الإرهابي” في إدلب

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، عزم موسكو على “مواصلة توجيه ضرباتها إلى الإرهابيين، الذين يقصفون قاعدة حميميم الروسية”، في منطقة حفض التصعيد في محافظة إدلب السورية. وأشار لافروف في ختام محادثات أجراها مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف، اليوم الأربعاء، إلى أن تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي الذي ينشط في سورية حاليا تحت اسم “هيئة تحرير الشام” والذي اتخذ محافظة إدلب السورية معقلا له، لا يسيطر على الوضع هناك بالكامل فحسب، بل ويقصف من هناك مواقع الجيش السوري والبلدات السكنية، ومن هناك أيضا قصف مسلحو التنظيم مؤخرا قاعدة “حميميم” الروسية.

واضاف لافروف: “بالطبع تلقوا الرد وسيتلقونه في المستقبل”، مشيرا إلى ضرورة “استئصال هذا الوكر الإرهابي من جذوره”، وأضاف أن روسيا وتركيا وقعتا مذكرة بهذا الشأن، وأن عسكريي البلدين يعملون حاليا على تنفيذ بنودها.

وذكر لافروف أن هناك من يعرب عن قلقه إزاء عمليات الجيش السوري وحلفائه في إدلب، لكنه لفت إلى أن الوثيقة الروسية التركية المذكورة “لا توجد فيها كلمة واحدة عن ضرورة حماية الإرهابيين”.

وتعرضت قاعدة “حميميم” الروسية، في ريف اللاذقية، الاثنين الماضي، لهجومين.

الحياة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.