مقتل 21 مقاتلا مواليا للنظام السوري في هجوم لمسلحين على صلة بالقاعدة في محافظة حماة

أسفر هجوم شنه مسلحون على صلة بالقاعدة فجر الأحد على نقاط عسكرية في شمال محافظة حماة بوسط سوريا عن مقتل 21 عنصرا من قوات النظام والمقاتلين الموالين لها، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

وذكر المرصد “قتل فجر اليوم 21 عنصرا من قوات النظام والمسلحين الموالين لها بهجوم لمجموعة جهادية انغماسية على نقطتين في محور المصاصنة في ريف حماة الشمالي”.

وشن الهجوم عناصر من “أنصار التوحيد” الموالين لمجموعة “حراس الدين” المرتبطة بتنظيم القاعدة، بحسب المرصد الذي أشار إلى مقتل خمسة مسلحين في الهجوم.

ولفت إلى أنها “من أكبر الخسائر البشرية في صفوف قوات النظام منذ اتفاق الهدنة” في محافظة إدلب المجاورة.

وأبرمت روسيا وتركيا في 17 أيلول/ سبتمبر اتفاقا نص على إقامة “منطقة منزوعة السلاح” في إدلب، آخر معقل للفصائل المعارضة والجهادية في سوريا، جنّب المحافظة الواقعة في شمال غرب البلاد هجوماً وشيكاً كان يعدّ له نظام الرئيس بشار الأسد.

وتشمل المنطقة المنزوعة السلاح، والتي يراوح عرضها بين 15 و20 كيلومتراً، أطراف محافظة ادلب ومناطق سيطرة الفصائل المعارضة والجهادية في ريف حلب الغربي وريف حماة الشمالي وريف اللاذقية الشمالي.

وتقف روسيا وتركيا على طرفي نقيض من الأزمة السورية حيث تدعم روسيا الحكومة السورية في حين تدعم تركيا الفصائل المعارضة.

وبموجب الاتفاق الروسي-التركي، على كل المقاتلين المتطرفين، خصوصاً عناصر تنظيم هيئة تحرير الشام الانسحاب من تلك المنطقة. لكن عناصر تحرير الشام احكموا قبضتهم منذ ذلك الحين.

واستأنف النظام في الأسبوعين الأخيرين قصفه في محافظة إدلب، بينما شن المسلحون عدة هجمات ضد مواقع النظام.

القدس العربي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.