هل تُستأنف المفاوضات السورية ـ الإسرائيلية؟

هل تُستأنف مفاوضات السلام السورية – الإسرائيلية؟ أين روسيا وأميركا من فتح الأقنية بين تل أبيب ودمشق؟ ما هو الثمن المطلوب والمكافآت المعروضة، وكيف سيكون رد فعل إيران؟

هذه الأسئلة مطروحة منذ فترة، لكنها عادت بقوة إلى الأروقة الدبلوماسية في الأسابيع الأخيرة إلى حد أن هناك اعتقاداً واسعاً بوجود مفاوضات سرية بين دمشق وتل أبيب. هناك سبب لهذا الاعتقاد، يتعلق بتجارب العقود السابقة من أنه كلما كانت دمشق على موعد مع تحولات كبرى أو عزلة، كان «المخرج» باستئناف المفاوضات، وفق مقولة «الطريق إلى واشنطن تمر دائماً عبر تل أبيب».

دمشق الآن في «صندوق العزلة» الأميركي. وأول «إشارة سلمية»، علنية، كانت بعد توقيع الاتفاق الإماراتي – الإسرائيلي ثم الاتفاق البحريني – الإسرائيلي. على عكس موقف حليفها الرئيسي في طهران، لم تصدر دمشق أي بيان رسمي. لكن الحديث يجري الآن عن خطوة أكبر بين دمشق وتل أبيب، يجب أن تتضمن إجابات في خصوص ثلاثة عناصر: أولاً، رعاية أميركية ـ روسية. ثانياً، مستقبل الوجود الإيراني. ثالثاً، مستقبل الجولان، وهل تقدّم روسيا «حلاً سحرياً» يجمع بين السيادة والمصالح الجيوسياسية والترتيبات الأمنية؟

الشرق الأوسط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.