وساطة روسية بين «الفليق الخامس» وقوات النظام في درعا

وصل وفد روسي إلى درعا، جنوب سوريا، والتقى عناصر وقيادات في «الفيلق الخامس» المدعوم من قاعدة حميميم بعد مقتل عناصر من قوات النظام بهجوم من «الفيلق»، السبت الماضي، وذلك في محاولة لتخفيف التوتر في الجنوب السوري.
وقتل اثنان من عناصر «الفيلق الخامس» في بلدة محجة بريف درعا الشمالي الشرقي، بعد اشتباكات مع عناصر من فرع أمن الدولة التابع لقوات النظام السوري عند مدخل البلدة، فيما قتل الرائد علي يوسف معلا من مرتبات الفرقة الخامسة، المسؤول عن الحاجز الواقع شرق محجة، حيث دارت الاشتباكات، والمجند أحمد وليد الصباح من مرتبات فرع أمن الدولة، على خلفية الاشتباكات التي دارت مع عناصر «الفيلق الخامس»، أعقبتها حالة توتر شديدة في مناطق سيطرة الفيلق وبلدة محجة إثر مقتل العناصر.
وقالت مصادر لـ«الشرق الأوسط»، إن القوات الروسية سارعت للتدخل، واتجه رتل عسكري روسي مع عناصر من الفيلق من مدينة بصرى الشام شرق درعا، معقل قوات الفيلق الخامس جنوب سوريا، إلى بلدة محجة، بعد محاصرة مجموعة الفيلق في البلدة من قبل قوات النظام التي استقدمت تعزيزات عسكرية إلى نقاطها في محيط محجة بعد الحادثة، وعلى أثر تدخل الجانب الروسي، فضت الاشتباكات بين عناصر الفيلق وأمن الدولة، وأخذ الفيلق القتيلين من عناصره، وأسعفوا 3 آخرين أصيبوا بجروح جراء الاشتباكات، وفك الطوق العسكري على مجموعة الفيلق التي حوصرت داخل بلدة محجة.
وأضافت المصادر أنّ التوتر امتد ليشمل المناطق التي ينحدر منها القتلى والمصابون من عناصر الفيلق التي ينتشر بها عناصر النظام في بلدات كحيل وصيدا، شرق درعا، حيث غادرت عناصر النظام من حواجزها على مداخل ومخارج هذه البلدات، دون اشتباكات أو خلاف مع عناصر الفيلق، خوفاً من ردات الفعل، وقام عناصر الفيلق الخامس الذي شُكل من عناصر التسوية والمصالحة برعاية روسية بوضع عناصره على هذه الحواجز.
من جهتها، قالت مصادر محلية من بلدة محجة، «إن أسباب الاشتباكات بين الفيلق الخامس وعناصر أمن الدولة، بدأت بخلاف، وتطورت إلى اشتباكات، بعد أن أقدم عناصر حاجز أمن الدولة عند مدخل البلدة الشرقي على ضرب أحد المواطنين، يدعى وسيم الأحمد من أبناء البلدة، كان يشغل منصب رئيس المجلس المحلي المدني سابقاً قبل سيطرة النظام على البلدة، ما دفع عناصر الفيلق للتدخل ومهاجمة الحاجز وتطور إلى اشتباك مسلح، باعتبار أن وسيم محسوب على عناصر الفيلق الخامس الموجودة في البلدة، ويحظى بعلاقات جيدة معهم، كما أن خلافاً سابقاً حدث قبل فترة وجيزة بين عناصر الفيلق الخامس الموجودين في بلدة محجة، وفرع أمن الدولة، بعد أن قام أبو أكرم شبانة المسؤول عن عناصر الفيلق في بلدة محجة بإطلاق النار في حفل زفاف شقيقه، وقدوم دورية من أمن الدولة إلى الحفل، وطالبت بتسليم السلاح الذي أطلق النار، حينها حدث خلاف مع عناصر الفيلق والدورية، وتطورت إلى ضرب عناصر الدورية، وانتهت بانسحاب الدورية وعناصر الفيلق، دون وقوع اشتباكات مسلحة حينها».
وقال ناشطون إن مجهولين استهدفوا بالأسلحة الخفيفة حاجزاً يتبع لفرع المخابرات الجوية قرب بلدة عين ذكر في ريف درعا الغربي، وهي من المناطق التي كان ينتشر فيها تنظيم «داعش» سابقاً قبل سيطرة النظام على المنطقة برعاية روسية في يوليو (تموز) 2018.
يذكر أنه قتل تسعة عناصر من قوات الفيلق الخامس في درعا، السبت الماضي 20 يونيو (حزيران)، بعد انفجار عبوة ناسفة مركونة على الطريق العامة عند بلدة كحيل بريف درعا الشرقي، مستهدفة حافلة كان يستقلها حوالي 40 عنصراً من قوات اللواء الثامن في الفيلق الخامس الروسي في درعا، الذين معظمهم مقاتلون سابقون في صفوف فصائل المعارضة، ممن أجروا تسويات مع النظام، وانظموا لقوات الفيلق الخامس في درعا بعد اتفاق التسوية، وخرجت أثناء تشييع عناصر الفيلق مظاهرة كبيرة في مدينة بصرى الشام بمشاركة أعداد كبيرة، وحضور وجهاء عشائر المنطقة وأعضاء اللجان المركزية للتفاوض، طالبت بخروج إيران من سوريا، وهتفت ضد «حزب الله»، وقال قائد قوات الفيلق الخامس في درعا أحمد العودة، في عزاء عناصر الفيلق، إن «حوران قريباً ستكون جسماً واحداً وجيشاً واحداً لحماية حوران، وليكون الأداة الأقوى لحماية سوريا كلها»، بالتزامن مع الدعوات التي أطلقها الفيلق الخامس لضم المزيد من أبناء المنطقة الجنوبية إلى قوامه، وإقبال أعداد كبيرة من الشباب للانضمام إلى الفيلق الخامس يتم تدريبهم في مدينة بصرى الشام، معقل قوات الفيلق الخامس جنوب سوريا.
ويلاحظ في جنوب سوريا نشاط لـ«الفيلق الخامس» وتدخله في معظم الحوادث العسكرية التي تحدث جنوب سوريا، خصوصاً في مناطق نفوذه، ما اعتبره مراقبون بمثابة الضوء الأخضر الروسي للحد من خروقات وانتهاكات قوات النظام السوري، خصوصاً في مناطق التسويات، باعتبارها الضامن الدولي لاتفاقات التسوية التي تحدث في سوريا، وتسعى لتكون صاحبة الدور الأول في أي اتفاقيات دولية تخص سوريا، كما حظيت قوات الفيلق بتأييد شعبي كبير جنوب سوريا، لتدخل الفيلق في عدة مناسبات تظهر السلطة الممنوحة له على حساب قوات النظام في المنطقة، ومنع الأخيرة من ارتكاب خروقات باتفاق التسوية الذي ترعاه روسيا في المنطقة.

الشرق الأوسط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.