40 قتيلا في هجوم أمريكي استهدف قيادات جهادية في إدلب

قالت القيادة المركزية الأمريكية التابعة لوزارة الدفاع إن قوات أمريكية وجهت ضربة لمنشأة تابعة لتنظيم القاعدة شمالي إدلب في سوريا اليوم السبت في هجوم استهدف قيادة التنظيم.

وقال اللفتنانت كولونيل إيرل براون مسؤول العمليات الإعلامية بالقيادة المركزية في بيان بالبريد الإلكتروني “استهدفت العملية قادة تنظيم القاعدة في سوريا المسؤولين عن هجمات تهدد المواطنين الأمريكيين وشركاءنا والمدنيين الأبرياء”.

وكانت  المعارضة السورية  أفادت بسماع دوي سبعة انفجارات متتالية، بعد ظهر السبت، استهدفت بلدة كفر جالس جنوب شرق مدينة إدلب.

وتسببت الضربات الصاروخية التي استهدفت اجتماعا لقياديين من مجموعات جهادية متشددة بمقتل أربعين منهم على الأقل، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن “ضربات صاروخية استهدفت اجتماعا يعقده قياديون في صفوف فصيلي حراس الدين وأنصار التوحيد ومجموعات متحالفة معهما داخل معسكر تدريب تابع لهم” قرب مدينة إدلب، ما تسبب بمقتل “أربعين منهم على الأقل”.

ولم يتمكن المرصد من تحديد “ما إذا كانت طائرات قد نفذت هذه الضربات أم ناتجة عن قصف بصواريخ بعيدة المدى”.

وقال قائد عسكري في جيش إدلب الحر (التابع للمعارضة)، طلب عدم ذكر اسمه: “أطلقت طائرات إف 16 يعتقد أنها تابعة للتحالف الدولي بعد ظهر اليوم سبعة صواريخ استهدفت مقرات عسكرية لتنظيم حراس الدين في بلدة كفر جالس جنوب شرق مدينة إدلب”.

وأكد القائد: “سمع دوي الانفجارات في عموم محافظة إدلب، وشوهدت ألسنة النار والدخان تتصاعد من المنطقة التي تم استهدافها، وفرض عناصر التنظيم طوقا حول المنطقة ولم يسمح بدخول أو خروج أحد إلى بلدة كفر جالس”.

وأضاف: “تعرض فصيل تنظيم حراس الدين التابع لتنظيم القاعدة عدة مرات لاستهداف من مقاتلات أمريكية وأخرى تابعة للتحالف الدولي، كان آخرها بداية شهر تموز / يوليو الماضي، قتل خلالها العديد من القياديين خلال استهداف أحد مقراتهم جنوب مدينة حلب”.

وتسيطر على محافظة إدلب تنظيمات بينها هيئة تحرير الشام وفصائل أخرى تابعة للجيش السوري الحر.

القدس العربي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.